صوت المنامة – خاص
صرح وكيل النيابة عبد الله الدوسري القائم بأعمال رئيس نيابة محافظة المحرق عن تلقي النيابة العامة إخطارا من مركز شرطة الحد بتاريخ 5- 11- 2013، بتلقي المركز العديد من البلاغات من عدد من أولياء أمور إحدى الحضانات منطقة الحد عن تعرض أطفالهن الذين تتراوح أعمارهم مادون السنتين وما يزيد عليها قليلاً، بأنه قد تلاحظ لهم خلال الفترة التي التحق بها صغارهم بتلك الحضانة بتغير في سلوكيات الأطفال بكثرة البكاء والميول للعنف في بعض الأحيان والبكاء المستمر حين توصيلهم للحضانة مع رفض الدخول إليها.
وأشار إلى أن الشكوى تضمنت أيضاً رفض مديرة الحضانة دخول أولياء الأمور الحضانة بالتذرع بالعديد من الحجج، وأن الحضانة مجتمع مغلق حيث أن العاملات بها هن نجلات المديرة وعاملاتها الأجانب،  وفي الايام الأخيرة أخبرتهم إحدى معلمات الحضانة بتعرض أطفالهم لسوء المعاملة داخل الحضانة من مديرتها والعاملات بها وقد بلغت سوء المعاملة حد منع الطعام عن الأطفال الصغار وتوثيقهم بالكراسي لفترات طويلة ووضعهم داخل إحدى الغرف المغلقة، فضلا عن التعدي الجسدي بالضرب، وقدمت لهم صورا تم التقاطها من داخل الحضانة تدليلا على سوء المعاملة.
وأجرت النيابة العامة تحقيقاتها في الواقعة بمجرد الإخطار وأرسلت في استدعاء المُبلغين من أولياء الأمور لسماع أقوالهن، وبصحبتهن أطفالهن لعرضهن على الأخصائيات الاجتماعيات بالنيابة لمحاولة التعرف منهم عن أي معلومات قد تُفيد التحقيقات، وإعداد تقارير اجتماعية بشأنهم، كما طلبت تحريات الشرطة حول الواقعة، وذلك حرصاً من النيابة العامة على الوصول إلى حقيقة الواقعة دون تزيد أو تغيير، ولما تُمثله الواقعة من أهمية بحسبانها تمس الأطفال التي تحرص المملكة على صون حقوقهم ورعايتهم.