Glitter
المقالات
  • الأكثر تعليقاً
  • الأكثر قراءة
  • ارسل خبراً
القائمة البريدية




تحكم الأعضاء

"الأوقاف الجعفرية" ترتبك وتتراجع عن بيان "التبرع" بالأراضي الوقفية للمشاريع الإسكانية

صوت المنامة - خاص
تراجع رئيس رئيس مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية سماحة الشيخ محسن العصفور عن تصريحاته صباح اليوم الإثنين بشأن التنسيق مع وزارة الإسكان وإيجاد الصيغة الشرعية لحل الإشكال المتعلق بالأراضي الوقفية الواقعة في مخطط مشروع مدينة سلماباد الإسكانية التي ستتسع إلى 4000 وحدة سكنية، وستكون مدينة متكاملة، كما سيشتمل المشروع على بناء جامعين للطائفتين الكريمتين.
وقد أصدرت الأوقاف الجعفرية بيان أخر عصر اليوم  (بعد 4 ساعات من البيان الأول) تراجع فيه العصفور عن ما كشف عنه صباحاً في بيان رسمي، وبعد "الضجة الكبيرة" الذي خلقها، وجاء في البيان الثاني أن العصفور بحث مع وكيل وزارة الإسكان الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة تطوير آفاق التعاون بين الأوقاف الجعفرية ووزارة الإسكان.
وأثنى رئيس الأوقاف خلال الإجتماع -الذي حضره مدير إدارة الأوقاف الجعفرية علي أحمد الحداد - على توجيهات القيادة الرشيدة لتنفيذ المشاريع الإسكانية التي تلبي احتياجات المواطنين في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك حفظه الله ورعاه.
وتطرق الإجتماع مع وكيل وزارة الإسكان إلى التنسيق بشأن إيجاد التوافق لحل الإشكال المتعلق بالأراضي الوقفية الواقعة في مخطط مشروع مدينة سلماباد الإسكانية حيث يوجد عدة اراضي وقفية صغيرة متناثرة ضمن الاراضي التي قامت الدولة باستملاكها لصالح المشروع غير قابلة للاستثمار ولا يوجد منافذ لها، وقد أسقط البيان الثاني ما ذكره البيان الأول من "إيجاد الصيغة الشرعية لحل الإشكال المتعلق بالأراضي الوقفية".
وقد عرض الوكيل الاقتراحات باستبدالها بأرض واحدة تكون بمحاذاة الشارع الرئيسي وبقيمة مضاعفة تصلح لمشاريع تجارية ذات عائد كبير، إلا أن رئيس الأوقاف تمسك بضرورة الابقاء على الوقفيات في مواقعها الأصلية مع ضرورة تعديل المخطط الإسكاني بما يحفظ أصولها وتعديل حدودها دون المساس بها حتى لووقعت ضمن المخطط السكني".
وأضاف العصفور: "الأصل في سياسة الأوقاف رعاية ما يختص به الوقف من الأحكام لا النظر الى الارباح والارقام، وتم التوافق على إرسال مخطط المدينة الجديدة لإدارة الأوقاف الجعفرية بصورة رسمية مع بيان مواقع تلك الأراضي الوقفية للتوافق على مبدأ ادارة الأوقاف الجعفرية للوقفيات وعدم المساس بها وتحديد مواقعها ضمن المخطط الجديد مع اعادة استصدار شهادات مسح ووثائق رسمية لها".
وتقع هذه المدينة المزمع إنشائها في جنوب جامعة ama على أرضٍ حكومية وستكون مدينة متكاملة تتسع إلى 4000 وحدة سكنية وابراج تجارية، كما سيشتمل المشروع على تخصيص أرضين (من الأراضي الحكومية المستملكة للمشروع الإسكاني) لبناء جامعين للطائفتين الكريمتين.
وأثنى رئيس الأوقاف على جهود وزارة الإسكان وما حققته من إنجازات تبعث على الفخر، منوهاً بما تطرحه الوزارة من مبادرات لتسهيل حصول المواطنين على الوحدات السكنية في إطار تحقيق التنمية المستدامة في مملكة البحرين.


أخبار عامة , 11/11/2013 م
التعليقات (3)
بحرانية
لا حول ولا قوة إلا بالله
11/11/2013 م
أوقاف إسلامية تتبرعون بها ؟! كأنه ما في أراضي ؟!!
ابو سيد رضا
خرف وقعد
11/11/2013 م
هذا من صدقه بوزع اراضي الاوقاف الهوامير لكباريطلبون ملايين علي اراضي ناهبينها من الدوله والاخ يبي يوزعها ببلاش
وبدين من عطاه الصلاحيه يتصرف في اراضي وقفيه والادهي يبي يسوي مسجد للسنه من اراضي اوقاف شيعيه

ما سمعنا الاوقاف السنيه تبرعت باراضي للدوله

حسبي الله ونعم الوكيل
كتابة تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
كتابة تعقيب