Glitter
المقالات
  • الأكثر تعليقاً
  • الأكثر قراءة
  • ارسل خبراً
ساهم معنا بإرسالك خبراً (أضغط هنا)

ولا تنسى ذكر أسم المرسل ووسيلة الاتصال بك
القائمة البريدية




تحكم الأعضاء

المعارضة تطلق حملتها "رهائن"... وتؤكد وجود أكثر من 1400 معتقل

صوت المنامة – خاص
أطلقت الجمعيات المعارضة في مؤتمر صحافي ظهر اليوم الأحد بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية وصف "رهائن" على جميع المعتقلين البحرينيين في السجون بمن فيهم القياديات السياسية.
وقال القيادي بجمعية الوفاق جواد فيروز إن "الرموز المعتقلين، بالإضافة إلى مختلف المعتقلين من المنازل ونقاط التفتيش،نعتبرهم رهائن لدى السلطة"، مشيراً إلى أن كل القضايا التي يُحاكمون بها هي قضايا سياسية بشكل واضح، وأن قضية الكادر الطبي خير شاهد على ذلك.
وأكد أن المعارضة استخدمت هذا المصلحة إذ لم توصيف يناسب ذلك غيره، موضحاً أن عدد المعتقلين (الرهائن) يتجاوز الذين دخلوا المعتقل الـ 4500 رهينة، مبيناً أن ذلك لا يمثل العدد الكامل بل ما وثقته الوفاق خلال هذه الفترة.
وأشار إلى أن من أخفوا قسراً بلغ عددهم 920 شخص، وأن عدد الأطفال الذين تم أخذهم رهينة يتجاوز الـ 80 طفل تمت محاكمة بعضهم، وأن عدد الذين تم اتهموا بالتجمهر يصل إلى 1500 شخص، مؤكداً أن ذلك العدد يعطي دلالة واضحة على أن التهم المتعلقة حرية التعبير لم يتم إسقاطها كما يتم الادعاء.
وأكد فيروز وجود "3 حالات جكم بالإعدام، وأكثر من 27 حكم بالمؤبد، وأكثر حكم تعرض له الشيخ محمد حبيب المقداد حيث بلغ مجموع الأحكام عليه الـ 100 عام.
وقال فيروز: "لا يزال في المعتقلات أكثر من 1400رهينة، ولا زالت وتيرة المداهمات للمنازل وجرائم الاعتداءات على المتظاهرين بقصد الإيذاء مستمرة".
وأضاف: "ندشن اليوم تحركاً إعلامياً شاملاً من أجل الدفاع عن كل المعتقلين والرموز من خلال شعار رهائن".
ومن جانبها، قالت المحامي جليلة السيد إن "المحاكمات السياسية أسلوب متسمر للسلطة في مواجهة المطالبات الشعبية"، مؤكدة أن ذلك الأسلوب وشمل عمليات القتل وهدم المساجد بقصد احتواء حركة المطالبة وإخمادها لينهض الشعب مرة أخرى بعد فترة".
وأكدت السيد أن مختلف الجهات وصفت عمليات الاعتقال بأنها تعسفية، وأثبتت أن الاعترافات أخذت تحت الإكراه والتعذيب، وأن العالم بأسره شهد بأن المحاكمات العسكرية لم تتوافر لها شروط المحاكمة العادلة، وأثبت ذلك أيضاً لجنة تقصي الحقائق".
وأشارت إلى أن استمرت قوى المعارضة في الخروج بالمسيرات والاعتصام وتزايد عددها وتصاعد أعداد المشاركين فيها، زاد حرج السلطة من ذلك، فسعت إلى منعها بدعوى تعطيل حركة السير لمدة ساعة أو ساعتين في الوقت الذي تقوم هي بإغلاق منطقة دوار اللؤلؤة لعام ونصف.
وقالت عضو اللجنة المركزية لجمعية وعد فريدة غلام إن "تقرير بسيوني أكد على ضرورة الإفراج عن جميع المعتقلين بدون شرط، حيث وثق التقرير كل ما حدث لهم أثناء اعتقالهم".
 



أخبار عامة , 12/08/2012 م
التعليقات (0)
كتابة تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
كتابة تعقيب