المقالات
  • الأكثر تعليقاً
  • الأكثر قراءة
  • ارسل خبراً
القائمة البريدية




تحكم الأعضاء

من نحن

رؤيتنا في إذاعة صوت المنامة

تزاحمت الساحة الإعلامية اليوم بالمؤسسات والوسائل الإعلامية التي تضخ في اليوم الواحد آلاف الرسائل الإعلامية، والذي يمثل فيه المشهد السياسي البحريني حيزاً كبيرا.

وفى خضم هذا الزخم، والكم الهائل من هذه الرسائل الإعلامية اليومية، وفي زمن لم يعد يعرف الحدود ولا الأولويات، وفي ظل التصارع اليومي بين مختلف الأطياف والطبقات كان لزاما أن نتقدم ونبادر إلى خطوة نوعية في توجيه الرسالة الإعلامية التي تعنى بالشأن البحريني سواء كان سياسياً أو اقتصاديا أو اجتماعيا أو حتى رياضياً، ومن كل جوانبها المختلفة التي تقدم قراءة، وفهما، وتحليلا، ومعرفة بالمشهد البحريني، وما يطمح له الشارع العام من عمل إعلامي يقدم الحقيقة قبل كل شيء كما هي على الأرض بواقعية ومصداقية دون زيادة أو نقصان، ودون أن تدخل عليها المؤثرات المادية أو الشخصية أو العقائدية أو حتى الأيدلوجية.

بعد أن نجح الشعب البحريني عبر تحركاته النضالية الطويلة خلال العقود الماضية من أجل ديمقراطية حقيقية لم نصل لها بعد، والانتقال من ساحة المواجهات الدموية إلى ساحة الإعلام وحرية التعبير والمطالبة السلمية، بات لزاما علينا أن نواكب هذه التطورات والتحولات بخطوة إعلامية موازية، تكون قادرة على نقل الصورة والمشهد البحريني الجديد بصورة مغايرة مستقلة لا تعتمد على الربحية، بأمانة وموضوعية ومسئولية تحكي حياته السياسية والنضالية والاجتماعية والاقتصادية والإنسانية والتاريخية والدينية والتعليمية والصحية.

كما تحكي المعركة اليومية من اجل ترسيخ مبادئ الحرية واحترام الرأي والرأي الآخر، ونبذ الطائفية، وتحسين مستوى المعيشة المتدنية ومحاربة الفقر والبطالة وغيرها من القضايا المهمة.

من كل هذه القضايا كانت انطلاقتنا ودوافعنا لتحقيق ما كنا نصبوا له من أهداف، على طريق نعلم أنه لن يكون سهلاً، وإنما مليئاً بالحواجز والعقبات، بل وحتى الألغام، إلا أننا وعلى هذا الطريق الصعب وضعنا نصب أعيننا أن نكون إضافة جديدة ومميزة في عالم الإعلام، ننقل، نراقب، نقرأ، نتابع، نوثق، نفصل الرسائل الإعلامية كما يطمح لها شعبنا.

لم نبتكر وسيلة جديدة لم تكن موجودة، ولكننا سنسعى إلى إدخال أسلوب إعلامي جديد إلى مجتمعنا يخترق الصعاب، ويكسر جدار الاحتكار الرسمي لوسائل الإعلام المسموع على الأقل، على أمل أن نكون الخطوة الأولى على مشوار الألف ميل نحو تحرير هذا النوع من الإعلام.

بدأنا مسيرتنا عبر الإعلام المسموع وعبر إذاعة صوت المنامة ومن خلال شبكة الإنترنت لتكون هي خطوتنا الأولى وإضافتنا الجديدة في الإعلام المعاصر معتمدين على أمانة ودقة الكلمة، وحداثة المنهج، وحسن النية.

 "صوت المنامة" عنوان لإذاعتنا ومنها بدايتنا، جاء بعد عدة خيارات، إلا أن اختيار "صوت المنامة" كان على أساسين، الأول تمثيل الجميع دون تمييز فكانت "المنامة" عاصمة البحرين، والثاني لسان الشارع والشعب لسان العامة المستضعفين الغير قادرين على إيصال أرائهم للمسئولين، فكانت كلمة "صوت"، لتندمج الكلمتين في " صوت المنامة"، صوت المحرومين والمستضعفين وصوت العامة تنقل رؤاهم في مختلف القضايا العامة والخاصة المتعلقة بحياتهم اليومية ومستقبل أبناءهم.

طريقنا صعب وليس سهل، طموحنا أكبر من وعورة الطريق.

شعارنا: " صوت ناطق...لمجتمع حر".

 

الأهداف التي نسعى لتحقيقها عبر "صوت المنامة" :-
1. الارتفاء بمستوى الاعلام النصي والمسموع في البحرين.

2. تحرير الإعلام المسموع والمرئي عن سيطرة الإعلام الرسمي.

3. إعداد كوادر شبابية إعلامية قادرة على التعاطي مع التطورات التكنولوجية في وسائل الإعلام الحديثة.

4. فتح آفاق جديدة في التواصل مع المجتمع البحريني بعيدا عن القيود الإعلانية.

5. تعريف المجتمع البحريني بوسيلة إعلامية جديدة تعتمد على والصورة والنص.

6. تقديم خدمة إخبارية غير ربحية، حرة ومستقلة، لا تخضع لأية تأثيرات أو تيارات طائفية أو إثنية أو أيديولوجية.

7. فتح المجال أمام المجتمع البحريني لممارسة حقه في التعبير عن رأيه من دون أية قيود وفق ضوابط وأسس علمية تحترم حقوق الآخرين.

8. ترسيخ مبدأ الوطنية وعدم التمييز بين أفراد الوطن الواحد.

9. التعامل بحرفية مع الأحداث والمجريات سواء كانت رسمية أو أهلية.